الرئيسية الرئيسية » أخبار المسابقة » جولة أمير الشعراء » الحلقة التسجيلية الثانية تقدم العديد من الإبداعات الشعرية الشيقة للجمهور

الحلقة التسجيلية الثانية تقدم العديد من الإبداعات الشعرية الشيقة للجمهور


عبدالله السباحي (أبوظبي)
الأربعاء, 08-فبراير-2017   09:02 صباحا


الحلقة التسجيلية الثانية تقدم العديد من الإبداعات الشعرية الشيقة للجمهور


   

إلى أبوظبي ... حمل الشعراء كلماتهم وأشعارهم وأوجاع بلادهم، وتجارب حياتهم منها الجميل ومنها القاسي... ليلقوا بها على منبر الكلمة.. في مسابقة أمير الشعراء للموسم السابع، والذي تنتجه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية.


قدّمت الحلقة التسجيلية الثانية لبرنامج أمير الشعراء، والتي عرضت أمس الثلاثاء على قناة الإمارات وقناة بينونة، العديد من المقتطفات الشعرية الشيقة لمشاركات بعض الشعراء الموسم السابع الذين كانوا يطمحون للقاء لجنة التحكيم، إضافة للمواقف الطريفة التي واجهت أعضاء اللجنة في المقابلات، كما شهدت العديد من المواقف المحرجة لأصحابها أيضاً، وأبرزت الحلقة المستوى الجيد لعدد من الشعراء والشاعرات أصحاب المواهب، وإن لم يحالف الحظ بعضهم في نيل الإجازة من لجنة التحكيم، إذ جاءت مشاركتهم تتويجاً لمشاركة عدد تجاوز آلاف الشعراء الذين ترشحوا للمسابقة.


وبينت الحلقة تصميم أعضاء لجنة التحكيم، وإدراكهم أن هناك شعراء مشاركين كثيرين ممن هم على درجة من اللغة والشعر والثقافة، لكن رهبة المسابقة والكاميرا وعدم التوفيق في اختيار النص في بعض الأحيان أسقطتهم في امتحان إجازة اللجنة لنصوصهم.


وقد أشاد أعضاء لجنة تحكيم المسابقة المكونة من الدكتور علي بن تميم، والدكتور عبد الملك مرتاض، والدكتور صلاح فضل بمستوى الشعراء المشاركين خلال اللقاءات المباشرة التي جرت مع الشعراء.


وبدأت الحلقة بمشاركة نسائية قوية تمت بالقبول والإجازة من قبل لجنة التحكيم، وأكد الدكتور صلاح فضل أن الموسم السابع لأمير الشعراء أعطى قبلة الحياة للشعر العربي الفصيح، وأنّ هذا الموسم قد خص المرأة العربية بقبلة عذبة، وهو شخصياً يتمنى أن تكون أميرة شعراء لهذا الموسم، فكفانا رجال.


ومن جهته أوضح د.عبد الملك مرتاض أنه كان يعتقد أن المواسم عندما تتكرر، قد يتدنى الإيقاع الفني، لكن هذا لم يحدث ولله الحمد فلقد قابلنا شعراء متميزين، ووجدنا شعراء حقيقيين ونتمنى التوفيق للجميع.


أما الدكتور علي بن تميم فقد قال لا شك أن القيم النقدية في أمير الشعراء تزداد حضوراً في العالم العربي، وشعراء هذا الموسم متميزون بأدائهم وهذا يعكس حسن اختيار قصائدهم، والموسم السابع سيكون لؤلؤا يشع في عقد أمير الشعراء السابقة.


الحلقة كانت جميلة بالشعر وبالموضوعات التي تم اختيارها من قبل الشعراء والتي تحاكي الوضع العربي اليوم كما أنها طافحة بالهم اليومي، وجميع هذه الاختبارات الشعرية أكدت أن الشعراء سيقدمون موسماً بل مهرجاناً شعرياً أنقى وأجمل.


حيث شهدت الحلقة التسجيلية الثانية تواجد الشاعرالسوري ماجد الإبراهيم، حيث قدم للمشاركة في البرنامج لحبه بالبرنامج، ولم تقتصر مشاركته لوحده فالجميل أنه أعد مفاجأة لزوجته فاطمة كريم من سوريا وأحضرها للمشاركة معه لثقته وإيمانه الشديد بقوة شعرها الجميل. وقد حازت مشاركتها على إعجاب أعضاء لجنة التحكيم التي رحبت بها واعتبرتها شاعرة متميزة، كما حاز زوجها ماجد على الإجازة من قبل اللجنة للمرحلة القادمة، ولكن من سيكمل ومن سيغادر ؟؟.!.


على الرغم من رضا لجنة التحكيم عن الشعراء الذين قابلتهم إلاّ أنّ هذا لم يمنع من تواجد بعض الشعراء الذين واجهوا نقد اللجنة الصارم، إن كان من ناحية النصوص التي قدموها أمّ من ناحية العناوين التي تم اختيارها لقصائدهم، حيث استخدم بعض الشعراء مفردات تشوه القصيدة، كما أنّ روح التنافس العالية ساهمت في وقوع بعض المواقف الطريفة.


اختلفت آراء المتسابقين حول النتائج وآراء لجنة التحكيم، فبعضهم اعتبر أن اللجنة تعزف نقدا ولا تلقي شعرا، كما قالت الشاعرة المصرية هاجر عمر، معتبرين أن مقايس اللجنة عالية جدا، وبعضهم اعتبر مجرد المشاركة هي فوز كما قالت الشاعرة آلاء القطراوي من فلسطين، أما الأغلبية العظمى فقد أبدت استفادتها من آراء لجنة التحكيم التي تميزت بالمنطقية و الدقة.


وقدم الدكتور عبدالملك مرتاض بطاقته الذهبية للشاعر سامي الذيبي من تونس، ليتقدم من جديد على أمل أن يحسن اختيار النص في المرة القادمة. و بهذا لم يبق سوى بطاقة ذهبية واحدة بيد الدكتور صلاح فضل سينالها صاحب الحظ السعيد فيما بعد.


وطالبت اللجنة أن تحمل القصائد موقفا شعريا صادقا، وأن يعيش الشاعر الحالة ويخرجها بأسلوبه أي عليه أن يقدم شعرا لامسه فأصابه وهزه، بالرغم من أن بعد القصائد أدت الغرض وعزفت على الوتر كما ورد في قصيدة (قميص أخي) للشاعرة مرام النسر من سوريا و التي عبرت فيها عن المأساة التي لم تترك بيتا في وطنها. وكما قدم الشاعر علي عبدان من الإمارات تجاربه الشخصية في قوالب شعرية فكانت مرآة صادقة للحياة. و الشاعر عادل لطفي الذي ارتبطت قصائده بالحق من خلال والدته.


ومع نهاية اليوم الثاني تنتهي بذلك الحلقة التسجيلية الثانية من لقاء عشرات الحالمين بلقب الإمارة مع لجنة التحكيم، ولكن المنافسات جميعها لم تنتهِ حتى الآن، فما زال الشعراء بانتظار مزيد من الاختبارات وتقديم قصائدهم لاختيار قائمة الـ 20 شاعراً منهم، ومع الحلقة التسجيلية الثالثة الأسبوع القادم سيبدأ العد العكسي للبرنامج، وانطلاق الحلقات المباشرة في 21 فبراير2017.


يشار إلى أن "أمير الشعراء" مسابقة ثقافية كبرى، أطلقتها العاصمة الإماراتية أبوظبي في إبريل من عام 2007، يتنافس على مضمارها شعراء الفصحى بكل ألوانها وأطيافها،سواء أكانت القصيدة عمودية مقفاة كما عرفت منذ العصور القديمة، أو كانت ضمن النمط الحديث نمط القصيدة الحرة أو قصيدة التفعيلة.


ويعد برنامج أمير الشعراء أحد أهم البرامج التلفزيونية في العالم العربي التي تستلهم التراث العربي العريق، وتهدف لاستعادة روائع الشعر والأدب العربي وإحياء الموروث الثقافي العربي وتحفيز الحراك في مشهد الشعر العربي المعاصر.


بدأ برنامج أمير الشعراء في عام 2007 كحدث ثقافي عربي كبير، يتوّج بالإعلان عن فوز شاعر من المشاركين فيه بلقب أمير الشعراء، ونجح خلال خمسة مواسم بالكشف عن 145 شاعراً مُبدعا تتراوح أعمارهم ما بين 18 – 45 سنة.


يُذكر أنّ برنامج "أمير الشعراء" قد فاز بالجائزة الذهبية لفئة البرامج الثقافية في مهرجان الخليج للإذاعة والتلفزيون 2016 بالمنامة بمشاركة المئات من الأعمال. كما كان البرنامج قد حصد جائزة العويس للإبداع للعام 2014 عن فئة أفضل برنامج ثقافي محلي تلفزيوني. كما حصل على أهم جائزتين في عام 2009 في مجال العمل التلفزيوني على الصعيدين العربي والعالمي، كأفضل برنامج مُبدع في مهرجان A.I.B البريطاني، وعلى الجائزة الذهبية كأفضل برنامج في مهرجان الخليج للتلفزيون بمملكة البحرين.


وقد ساهم في نجاح البرنامج إمكانات تنظيمية ولوجستية مناسبة تمّ توفيرها، ودراسات استقرائية رصدت ردود الفعل والرأي العام في العالم العربي، وبفضل اختيار موفق للجان تحكيم خبيرة تمكنت من أن تتجاوز التحديات، وأن تنتصر للإبداع الشعري.


الجوائز :


تبلغ قيمة جائزة الفائز بالمركز الأول وبلقب "أمير الشعراء" مليون درهم إماراتي، إضافة للبردة التي تمثل الإرث التاريخي للعرب والخاتم الذي يرمز للقب الإمارة، فيما يحصل صاحب المركز الثاني على 500 ألف درهم إماراتي، ولصاحب المركز الثالث 300 ألف درهم إماراتي، أما جائزة صاحب المركز الرابع فهي 200 ألف درهم إماراتي، وتبلغ جائزة صاحب المركز الخامس 100 ألف درهم إماراتي .هذا إضافة إلى تكفل إدارة المسابقة بإصدار دواوين شعرية للفائزين.



الفائزون بمسابقة أمير الشعراء في المواسم السابقة :


الموسم الأول:


1- أمير الشعراء: عبدالكريم معتوق - دولة الإمارات.


2- محمد ولد الطالب – موريتانيا.


3- جاسم الصحيح- السعودية.


4- روضة الحاج - السودان.


5- تميم البرغوثي - فلسطين.



الموسم الثاني:


1- أمير الشعراء: سيدي ولد بمبا - موريتانيا.


2- محمد إبراهيم اليعقوب – السعودية.


3- أحمد بخيت – مصر.


4- مهند ساري – الأردن.


5- آدي ولد أدبا – موريتانيا.



الموسم الثالث:


1- أمير الشعراء: حسن بعيتي – سوريا.


2- بسام صالح مهدي - العراق .


3- تركي عبد الغني - الأردن .


4- وليد الصراف – العراق.


5- حكمت حسن جمعة - سوريا.



الموسم الرابع:


1- أمير الشعراء: عبد العزيز الزراعي – اليمن.


2- هشام الجخ – مصر.


3- منتظر الموسوي- سلطنة عُمان.


4- نجاح العرسان- العراق.


5- محمد حجازي- الأردن.



الموسم الخامس:


1- أمير الشعراء: د.علاء جانب – مصر.


2- يحيى وهاس – اليمن.


3- الشيخ ولد بلّعمش - موريتانيا.


4- هشام الصقري – سلطنة عُمان.


5- محمد أبو شرارة - السعودية.



الموسم السادس:


1- أمير الشعراء: حيدر العبدالله – السعودية.


2- د.عصام خليفة – مصر.


3- محمد ولد إدوم - موريتانيا.


4- نذير الصميدعي – العراق.


5- مناهل فتحي - السودان.






شارك بتعليق


أكتب تعليقك وأشركنا بوجهة نظرك



© أمير الشعراء 2017 جميع الحقوق محفوظة.
  برمجة وتصميم طريق التطوير